ملفات

أونروا .. مخطط أمريكي لتصفيتها تمهيدا لـ صفقة القرن .. والمتحدث باسمها يطالب بدعم الميزانية

شكر مشعشع الدول التي ما زالت مستمرة في دعم الأونروا

أونروا .. مخطط أمريكي لتصفيتها تمهيدا لـ صفقة القرن .. والمتحدث باسمها يطالب بدعم الميزانية

وكالات – مسار 24

قال المتحدث الرسمى باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا سامى مشعشع :
أن مصير الوكالة تحدده الدول الأعضاء في الأمم المتحدة،
التي ما زالت باقية على دعمها القوي لاستمرار عملها الإنساني والخدماتي
المقدم لملايين اللاجئين الفلسطينيين.

وقال مشعشع، في تصريحات صحفية:
إن وصف الأونروا بـ”المؤسسة الفاشلة”، وأنها في “الرمق الأخير”، كما جاء في مداخلات البعض
أمس أثناء جلسة في مجلس الأمن الدولي حول عمل الوكالة،
هو محاولة لتحميل الأونروا مسئولية فشل المجتمع الدولي في إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين، تدين قائليها،
وهي محاولة مكشوفة لإبعاد الأنظار عن الاستحقاق السياسي المرتبط بقضية اللاجئين الفلسطينيين.

ميزانية

وشكر مشعشع الدول التي ما زالت مستمرة في دعم الأونروا،
وطالب المجتمع الدولي بضرورة الاستعجال في دعم ميزانية وبرامج الوكالة الحيوية.

وشدد على ضرورة دعم المؤسسة الدولية مع قرب موعد مؤتمر جمع التبرعات،
الذي يعقد بنيويورك في 25 يونيو/حزيران المقبل.

وحول الوضع المالي الحالي والسيولة النقدية المتوفرة لدى الوكالة، أكد مشعشع:
أن الأموال التي تمكننا من الاستمرار بعملياتنا ستنفد مع منتصف الشهر المقبل،
ما سيؤثر على قدرتنا على تقديم خدماتنا العادية والطارئة.

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد طالبت بحل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا،
ووصفتها بالنموذج الذى خذل الشعب الفلسطينى.

وقال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي المستشار الأمريكى جيسون جرينبلاط:
أن الأونروا عبارة عن “ضمادة” وأن الوقت قد حان لكي تتسلم الدول المستضيفة للاجئين
والمنظمات غير الحكومية الخدمات التي تقدمها الوكالة الدولية.

ترامب

وقال جرينبلاط – الذي يتردد اشتراكه مع صهر ترامب جاريد كوشنر في صياغة صفقة القرن
والتي سيتم الإعلان عنها بعد شهر رمضان – “إن الوقت حان لبدء نقاش حول تخطيط نقل الخدمات التي
تقدمها الأونروا إلى الحكومات المضيفة أو غيرها من المنظمات غير الحكومية الدولية أو المحلية”.

وقال مدير الأونروا بيير كرينبول للمجلس عبر الفيديو من غزة:
ان الوكالة تمكنت من سد عجز بقيمة 446 مليون دولار العام الماضي
من خلال خفض الميزانية ومساهمات المانحين الجدد.

وأوضح:
في الوقت الذى يواجه فيه اللاجئون الفلسطينيون غيابا شبه تام لأى أفق سياسى،
أنا مقتنع تماما بأن استمرار خدمات الأونروا مهم جدا لحفظ الكرامة الإنسانية والاستقرار الإقليمي.

 

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. تنبيه: tinder laptop

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق