منوعات

الغيطي ناعيًا ماجدي البسيوني: انت اللي كنت أصدق و احنا في عز النوم

مش قصدي أقول نعي ولا أبكي علي اللي فات وانت سطورك ضي لساها تنير مسافات

الغيطي ناعيًا ماجدي البسيوني: انت اللي كنت أصدق و احنا في عز النوم

القاهرة – مسار 24

كتب الإعلامي المصري محمد الغيطي قصيدة شعر في نعي الكاتب الصحافي ماجدي البسيوني رئيس تحرير صحيفة العربي،
قال من خلالها:

الأوله انا جي أقول كلمتين و أجري
و التانيه أجري علي الله و دي شهادة جيل
و التالته جيل حلم،بالثورة من بدري
و الرابعه بدري من عمرك يا ماجدي بسيوني
و الخامسه بسيوني نسيوني و الجمع ده مش ناسي
مش ناس تتلم في حبك و عالذكري
الفين سلام يا صاحبي و انت في دار الحق
و الباطل اللي حاربته كلماتك قالت له لأ
و لأ اللي يقولها على طول الزمن راجل
و انت الرجولة دي طينتك و معدنك علي حق

مش قصدي أقول نعي
و لا أبكي علي اللي فات
و انت سطورك ضي
لساها تنير مسافات
وانت كلامك ضي
بيضيئلك المغارات

فاكر لما التقينا في صحن جامعتنا
قسم الصحافه شهد لمتنا و جمعتنا
و صوتك العالي شد جبال الود
و عشق ناصر ده كان مفتاح قضيتنا

مشوار طويل مشيناه و دنيا و متاهه
ورد و شوك جانيناه ووجوه بتتماهي
و سوق كبير منصوب
فينا اللي رفض المزاد
و راسه علاها
و كتير باعوا و اتباعو
ده أجروه ببراعه
و ده استحمروه بصياعه
و انت فضلت يا صاحبي
مظبوط على الساعة
بعيد عن المطلوب
ثابت وراسي و واقف
لا تغيرك متاهات
ولا لونك خد هات
تتغير اتجاهات
وانت ماسك جمرك
بكفك الامهات
و الريح عفي بنخلك
ما حنيتش راسك يوم
و لا قوست ضهرك
رغم الألم و الوجع
جواك صدي أنات
فاكرلك الأيام في شقة المنيل
محبوبتك البراشيه
و ناس تيجي و تحمل
همومها فوق قلبك
في العصر بتقيل
تصحي تكلمني
تحكي هموم أهلك
و ألقاك أوي حزنان
وفي للوفاء انسان
الجسم لو يهلك
روحك مدي انسان
بري نيتك بحنان

و مهما قلت يا صاحبي
كل الكلام عاجز
و باعترف و انا عارف
انت سامعني الحين
الجيل ماهوش تاجر
يابو حلم في حطين
يابو حلم في ناصر
و عروبه و عداله
من طنجه للبحرين
نم و استرح يا مناضل
و الله ما قصرت
احنا اللي قصرنا
و لسه في التوهه
و اعذرني لو عبرت
بكلمه معتوهه
الموت مبيموتش أمثالك المبدأ
ياما فيه ما بينا أحياء
و ميتين بالكوم
انت اللي كنت أصدق
و احنا في عز النوم
و اللوم علينا احنا
و الرحمه بيك هتدوم

 

 

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق