مقال رئيس التحرير - اتجاه واحد

انتخابات كاشفة

بقلم: عصام سلامة

انتخابات كاشفة

بقلم: عصام سلامة

تمارس الدولة السورية هذه الايام بكافة مؤسساتها حقها في الإستحقاق الدستوري بالإنتخابات الرئاسية، وهو حق يؤكد السيادة السورية على أراضيها، وينبع من حقها في ممارسة الديمقراطية وسيادة الشعب، وهي حقوق لم تتخلى عنها الدولة السورية رغم كافة الضغوط التي تتعرض لها.

إن الإنتخابات الرئاسية تعد رسالة لكل دول العالم بأن في هذه البقعة الأرضية يتواجد شعب لا يلين ولا ينكسر، ولا يمكن أن يرضخ لضغوط أو مساومات للتنازل عن حقوقه وسيادته المشروعة، وإن الإقبال الذي شهدته المراحل الأولى من الإستحقاق بتسجيل الناخبين الراغبين في المشاركة إشارة قوية على حجم التصويت يوم الإنتخابات خلال الأيام القادمة سواء في الداخل السوري أو بالسفارات في الخارج.

كما أن مشاركة السيد الرئيس بشار الأسد في السباق الإنتخابي كمرشح لا يأتي تلبية لطموح شخصي، بل هو تلبية لنداء الشعب السوري في استكمال مسيرة الإنتصارات والصمود التي استطاع أن يقودها بحكمة بالغة، فلم يقدم اية تنازلات خلال قيادته للبلاد، بل عبر بها مراحل الخطر وانتصر فاستحق أن يكون مطلب الجماهير هو استمرار حكمه.

لم يكن من المتوقع أن يكون الموقف الغربي من الإنتخابات هو الترحيب باعتباره ممارسة ديمقراطية، ولم يكن منتظر منه حتى الصمت، فالإنتخابات السورية تفضح الأكاذيب التي سعى الغرب المتأمر طيلة عقد من الزمن على الترويج لها، وأنفق من خزائنه هو وحلفاءه بالمنطقة مئات المليارات ليروج كذبا بأن الدولة السورية لا تمارس الديمقراطية، فتأتي اليوم الإنتخابات كاشفة الإزدواجية في العقل المتحكم في الغرب الإستعماري.

أن الشعوب تمارس حقها ولا يعنيها موقف الغير منها، بل تمارسه وتسحق مؤامرات أعداءها وهي في الطريق.

رئيس تحرير مسار 24

مقال نُشر في صحيفة البعث

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق