منوعات

بورترية.. “رغدة” ملكة على عرش الفن العربي.. ومثال للفنان الذي يحمل قضايا وطنه

لها نشاط ثقافي أدبي متعدد

بورترية.. “رغدة” ملكة على عرش الفن العربي.. ومثال للفنان الذي يحمل قضايا وطنه

خاص – مسار 24

الجميلة رغداء محمود المناع، والتي اشتهرت فنيًا بإسم رغدة، صاحبة الملامح الرقيقة، المعروفة بشراستها السياسية في الدفاع عن سورية وقضايا الأرض العربية، حيث شاركت بإنتفاضة الأقصي، وفك حصار العراق، ووصفت ما يسمى بالربيع العربي ربيع كاليفورنيا.

سورية الأصل، ولدت بمدينة حلب، عام 1957، عاشت مع عائلة كبيرة، تتكون من ثلاثة عشر فردا، صاحبة شخصية قوية مصرة على تحقيق النجاح، تمكنت من إكمال دراستها الجامعية لتتخرج من كلية الآداب بقسم اللغة العربية -القاهرة.

ظهرت رغدة بالسينما المصرية، في فترة الثمانينات، بأول فيلم لها عام 1982، وهو فيلم الطاووس، شاركها البطولة فيه الفنان العظيم الراحل نور الشريف، وكان من روائع السينما المصرية، لتضع رغدة أقدامها على عرش لم يهتز طيلة فترة عملها بالسينما العربية.

تزوجت رغداء من رجل الأعمال، وتاجر السجاد الشهير عبد الله الكحال، وانجبت ثلاثة بنات وولد وتقيم بالقاهرة.

تنوعت أعمال القديرة رغدة الفنية ما بين السينما والمسرح والتليفزيون، وشاركت في العديد من المسلسلات الإذاعية، وأتخذت من بعض البرامج الإعلامية التي كانت ضيفة عليها منبرا لإبداء آرائها السياسية المنتصرة، للقومية العربية، وأعمالها كانت مثالا لمعاناة الفنان الذي حمل على عاتقه هموم وطنه، بل وأوطان احتلت من قوي غربية تسعى لتفكيكها.

قامت ببطولة العديد من الأفلام مع الإمبراطور الراحل أحمد زكي، فقد كانت علامات بارزة بالسينما المصرية، ما زالت تحقق أعلى المشاهدات رغم مرور سنوات طويلة.

من أهم القضايا التي قدمتها لنا قضية الوحدة العربية بفيلم “الحدود” مع الفنان السوري الكبير دريد لحام، وكذلك الصراع العربي ضد الكيان الصهيوني بفيلم “فتاة من اسرائيل” مع الرائع محمود ياسين، كما ناقشت قضايا المرأة العربية المغتربة عن الأرض بفيلم “بناتنا بالخارج”، والفيلم الذي أخذ عن الرواية العالمية التي ترجمت للغات عديدة ترويض الشرسة وهو فيلم “استاكوزا”، حيث ملامح الشراسة بالفيلم أدتها ببراعة فهي جزء من شخصية تلك الجميلة.

عملت في المسرح وقدمت عدد من الأعمال المسرحية، منها “بلقيس” و”سالومي”.

لم تعرف رغدة بعملها في التمثيل فقط، ولكن لها نشاط أدبي ثقافي متعدد، حيث تهوى الشعر ونشر لها ديوانا شعريا، في الثمانينات بعنوان “مواسم العشق”، وديوان آخر عام 1996 بعنوان “يوميات جارية”، كما لها العديد من القصائد المنشورة بالصحف المصرية.

قدمت رغدة ببراعتها الفنية المتنوعة، مايناسب المواطن العربي فنيا، لتثبت لنا على مدار مشوارها الفني، أنها ملكة على عرش الفن العربي.

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫132 تعليقات

  1. I like what you guys are up also. Such smart work and reporting! Keep up the superb works guys I have incorporated you guys to my blogroll. I think it will improve the value of my website 🙂

  2. What i don’t understood is actually how you’re not actually much more well-liked than you may be now. You’re very intelligent. You realize therefore considerably relating to this subject, made me personally consider it from a lot of varied angles. Its like men and women aren’t fascinated unless it is one thing to accomplish with Lady gaga! Your own stuffs nice. Always maintain it up!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق