منوعات

بورتريه … وداعًا كابتن ميزو رحيله يسدل الستار عن ثلاثي أضواء المسرح

رحل سمير غانم فارس الكوميديا عن عالمنا تاركًا خلفه ميراث طويل وتاريخ فني عمره 70 عامًا

بورتريه … وداعًا كابتن ميزو رحيله يسدل الستار عن ثلاثي أضواء المسرح

خاص – مسار 24

بدموع ووردو ودعوات من الجميع مشاهيروجمهور، شيعت جنازة كابتن ميزو الفنان، وفارس الكوميديا

سميرغانم الذي رحل عن عالمنا ليسدل برحيله الستار عن أشهرثلاثي عربي كوميدي واقدم فناني

الشرق الأوسط .

ولد الفنان المصري سمير يوسف غانم في 15 يناير- كانون الثاني عام1937 بعرب الأطاولة الكائنة بأسيوط،

حيث انضم لكلية الشرطة قرابة عامين رسب فيهما وكانا سببًا في فصله لينتقل بعدها لاستكمال دراسته

كلية الزراعة جامعة الإسكندرية ، ليضيع حلم والده الضابط في احتذاء خطاه بوزراة الداخلية.التقى غانم بالضيف أحمد، وجورج سيدهم بنفس الجامعة ليكونا فرقتهما الثلاثية من خلال عرض اسكتشات

أضواء المسرح، قدموا بعدها عددا من المسرحيات والأفلام الكوميدية أشهرها على سبيل المثال وليس الحصرطبيخ الملائكة، جوليو وروميت .

مع رحيل الضيف أحمد انحلت الفرقة ليعمل سمير وسيدهم معًا في العديد من الأعمال ، مع بداية الثمانينيات من القرن الماضي قدما المتزوجون، وأهلا يا دكتور.

دخل سمير غانم في فترة اكتئاب بعد وفاة شقيقه سيد ومديرأعماله، ليغير بعدها نمط حياته وينفصل فنيًا حتى عن جورج  سيدهم.

تزوج سمورة ثلاث مرات الأولى منهم كانت لصومالية الأصل ولم يستمرمعها طويلًا، ليتزوج مرة ثانية ، ثم ختم

عدد زيجاته بالفنانة المصرية دلال عبد العزيز أم بناته الفنانتين دنيا زوجة الإعلامي رامي رضوان، وأمل أو ايمي

زوجة الفنان الممثل حسن الرداد، انجبت دنيا حفيدته الأولى والوحيدة حتى وفاته “كايلا” حيث علقت دنيا بأنه

كان اروع جد لكيلا وأفضل شخص عند الصغيرة.

فطوطة كانت أشهر الشخصيات التي قدمها واحتكر تقديمها من خلال الفوازير حيث خفة دمه واتقانه لتلك الشخصية دافعًا لامتناع أي ممثل مهما كانت قدرته الفنية على لعب تلك الشخصية الفريدة التي احبها الكبار قبل الصغار.

رحل سمير غانم فارس الكوميديا عن عالمنا تاركًا خلفه ميراث طويل وتاريخ فني عمره أكثر من 70 عامًا ، بعد

صراع لم يدم طويلا مع الفيروس اللعين كوفيد 20، والذي شفي منه لتطور حالته سوءا بعد اصابته بالمرض

الهندي الجديد ” الفطر الأسود” ليكون أول المصريين الذين يصابوا بهذا المرض، الأمر الذى دفع المقربين لعائلته

اخفاء خبر وفاته حتى الآن عن رفيقه عمره الفنانة دلال والتي رافقت أيضًا مرضه بعد مخالطتها لحالته ، لتدخل

هي أيضًا نفس المستشفى لتناول العلاج ” رحم الله كل من رسم بسمة على شفاه البشر في زمن نسي فيه البشر معنى

الضحك من القلب ” .

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. Thanks for sharing superb informations. Your site is very cool. I’m impressed by the details that you¦ve on this website. It reveals how nicely you perceive this subject. Bookmarked this web page, will come back for extra articles. You, my friend, ROCK! I found just the info I already searched everywhere and simply couldn’t come across. What a perfect web site.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق