ملفات

في تأبين ماجدي البسيوني .. كلمات صادقة ورسائل حب تطوف الأمة وتصل القاهرة

الفنان السوري سمير ظاظا يهدي أسرة الفقيد بورتريه يجسد مواقفه النضالية

في تأبين ماجدي البسيوني .. كلمات صادقة ورسائل حب تطوف الأمة وتصل القاهرة

القاهرة – مسار 24

نعى كتاب وصحافيون وسياسيون ودبلوماسيون عرب، الكاتب الصحافي المصري ماجدي البسيوني رئيس تحرير صحيفة العربي،
من خلال حفل تأببين أقيم بنقابة الصحافيين المصرية، سجلوا من خلاله بعض من مواقفهم مع الفقيد،
مؤكدين أنه كان صحافيا محاربا بالقلم، كاشفا عن المخططات التي تستهدف المنطقة العربية،
وأنه ظل حتى أخر لحظة متابعا راصدا كاشفا لتلك المؤامرات.

قال الكاتب الصحافي المصري والمنسق العام للجنة المصرية للتضامن مع الشعب السوري هشام لطفي:
ان البسيوني احد اهم الصحفيين القوميين العرب، ويحزنني ان اقوم انا شخصيا بهذا اليوم،
فلا يمكن ان انتصور ان اقدم انا تابين زميلي العزيز الشريف وعفيف اليد فلم يكنز الاموال يومًا
وهو اشرف منا جميعا.

وقال الدكتور سمير النجار، خال البسيوني:
لقد كان ماجدي ابني المشاغب، وكان بيني وبينه حب وحديث
هو انسان بمعنى الكلمة، وكان يعشق سورية بشعبها ورحيقها،
ولم يمنعه مرضه من السفر اليها والنضال من اجلها.

السفير بسام درويش: سيظل ماجدي في ذاكرة سورية

وقال السفير بسام درويش القائم بأعمال سفارة الجمهورية العربية السورية لدى مصر:
إن مواقف البسيوني العروبية والقومية وتجاه بلدي سورية ناجمة عن معدنه الاصيل،
معدن للروح والاشخاص المخلصين لقضية انسانية.
متابعا:
إن انسانية وقومية البسيوني والعدالة التي يؤمن بها، خير معبر عنه، وانه خط الكثير وكتب مقالات يناضل بها من
اجل القضية التي أمن بها، فنحن امام ظاهرة من وقف مع الحق، ولقد كانت سورية دوما تقف مع الحق فتم
استهدافها لانها اردت ان تقارع الظلم بالحق.
مضيفا:
ان البسيوني رجل مقدام خاطر بنفسه وروحه
لينتصر الحق والعدالة الانسانية، ولقد اعطى سورية والحق من دمه وروحه.
وقال درويش:
اهم حالة نجمت عنه هو نتاجه المتمثل بكتابين عن سورية، واليوم سورية تنتصر ونشاهد بعيوننا ذلك الانتصار
يتدحرج ليكتمل وحينما كتب الراحل بسيوني كتابه “القلعة حلب من الحصار للانتصار” كان يقصد سورية
باكملها تنتصر وحلب الحالة والنموذج.
مؤكدا:
الحق سيسود والمقاومة تصمد وتنتصر في كل البقاع، في اليمن وفي فلسطين،
وسيظل ماجدي في ذاكرة سورية، فهو صاحب فكر متنور وسيبقى انتاجه ينير في المستقبل.

عضو مجلس نقابة الصحافيين المصرية: بذل الكثير دفاعا عن قناعاته ووطنيته وقوميته

وقال عضو مجلس نقابة الصحافيين المصرية أيمن عبد المجيد:
إن البسيوني بذل الكثير دفاعا عن قناعاته ووطنيته وقوميته، وكان يعاني من المرض ولم يمنعه من العمل والسفر،
وانه من الصعب ان نقف متحدثين عن اساتذه فارقونا لكن عزاءنا انهم تركوا تلاميذ ومبادئ وقيم ونسعى ان تتحدث
عنهم ليكونوا مثل يحتذي وقدوة.

وقال استاذ علم الاجتماع السياسي الدكتور محمد سيد أحمد:
ان البسيونى اخ عزيز وغالي تشاركنا في كل الايام الصعبة في خوض قضايا الامة والوطن
هو احد ابرز قيادات الحزب الناصري ورئيس تحرير صحيفة العربي، وكاتب من طراز فريد بالفعل،
لديه قدره على الدفاع عن مشروعه للعدالة الاحتماعية.
متابعا:
لقد تزاملنا في التصدي للهجوم البربري ضد امتنا والعروبة، وكان يسبق الجميع في الدفاع عما يؤمن به،
وخصص بجريدة العربي صفحات لملف مستمر تخت عنوان “من القاهرة هنا دمشق”،
فلقد كانت سورية العربية بالنسبة لماجدي قضية واراد الانتصار لهذا المشروع.
وقال:
كلنا خسرنا قومي عربي مدافع شرس، ونكن له هذا الدور، وسنعمل رفاقه في استكمال المشروع.

وقال السياسي المصري رئيس حزب الدستوري الحر السابق:
يكفي ان البسيوني توجه مع نفر قليل ليمثل مصر الي الشام، فلقد وجدنا من ينوب عنا،
ولولا السن وتقدمه بي لكنت في مواقع النضال بسورية وفلسطين.
وقال:
ان ماجدي له من اسمه نصيب كان فارسا نبيلا لا يرتجي ولم يترك حصانه وقد مات وسيفه في يده، وكان عروبيا حتى النخاع.

البقاع.. والدفاع عن سورية

وقال القيادي الناصري عاصم عابدين:
لقد تشارك مع البسيوني مواقف عديدة من الصعب الحديث عنها كلها، فقد كنا سويا في البقاع
بمؤتمر الشباب العربي ندافع عن قضايا امتنا، ووقفنا سويا ضد الهجمة على سورية ومحاولة تمزيقها،
ونتمنى ان يكون الان البسيوني في موقع افضل من موقعنا.

وقال الاعلامي والصحافي المصري محمد الغيطي:
لقد تعرفت بالبسيوني في موقف كوميدي، ومن خلاله بدأت صداقتنا، وعرفته منتمي لاهله وقضايا امته.
والقى الغيطي قصيده كتبها في رثاء البسيوني.

وقال الكاتب الصحافي محمد عبد الدايم:
ان البسيوني كان محملا بهموم من حوله، وكان مقاوما وقاوم مرضه، صاحب مشروع حقيقي، ومات شهيدا.

وقال الكاتب الصحافي غريب الدماطي:
لقد علمنا البسيوني كيف نكون صحفيا مهنيا يمتلك ادواته ويدافع عن قضايا امته، ولقد بقى طيلة حياته مدافعا عن كل ما أمن به.

وقال المنسق العام لحركة الشباب العربي هيثم عبد النبي:
لم اقابل انسان مثلما قابلت البسيوني، فقد كان خير ممثل لقضايا امتنا وعروبتنا.

رافضًا للمال الحرام

وقال الصحافي علي زرزور:
ان البسيوني صديق له معدن اصيل، وهو الان في دار الحق ونحن في دار الباطل،
ولقد سافرت إلى سورية تحت رئاسته،
واتذكر انه في الوقت الذي كنا بجريدة العربي في حالة مادية سيئة وكان هو رئيس التحرير،
فاذا به يرفض شيك على بياض من حسن عبد العظيم الذي حاول رشوته ليوقف حمله التضامن الصحفي مع سورية،
وقال له “خسارة فيك فنجان القهوة اللي مفيش معانا فلوسه”،
وقال لي “لن نرضى ان نقبض مرتبنا من مال حرام”.

وقال الكاتب الصحافي على الفاتح:
ان البسيوني كان دائما بشوش مبتسم متسامح.

كما أرسل السياسي والكاتب الصحفي اللبناني ناصر قنديل رئيس تحرير صحيفة البناء، والسفير اللواء بهجت سليمان، والكاتبة الصحافية الفلسطينية صابرين دياب، رسائل في حب البسيوني، مسجلين بها مواقفهم معه.

وفي الختام اهدى الفنان السوري الدكتور سمير ظاظا بورتريه لماجدي البسيوني الى اسرة الفقيد.

 

وفاة الكاتب الصحافي العروبي ماجدي البسيوني بعد صراع مع المرض
ناصر قنديل ينعي ماجدي البسيوني: عازف منفرد شديد المهارة وضابط ايقاع محترف
دياب: ماجدي البسيوني.. انت أبدا لم ترتحل بل ارتحلت وبقيت خالداً في ضمائرنا
السفير بهجت سليمان ناعيًا البسيوني: ان الاوفياء وعاشقي اوطانهم لا يفنون ولا يموتون
الغيطي ناعيًا ماجدي البسيوني: انت اللي كنت أصدق و احنا في عز النوم
ماجدي البسيونى يكتب: العالم إلي أين.. أسئلة مشروعة..؟!
ماجدي البسيونى يكتب: العروس جاكلين

 

 

 

 

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫112 تعليقات

  1. gidrasajt4af.com представляет из себя сайт, что предназначен для магазинов незаконных веществ и услуг. Аналогичную услугу невозможно найти в обыкновенном интернет-магазине, поскольку это нелегально.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق