فلسطين

مبعوث الفاتيكان ومدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس يحذران من المس بالمقدسات الدينية

القدس عاصمة لدولة فلسطين

مبعوث الفاتيكان ومدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس يحذران من المس بالمقدسات الدينية

الاراضي المحتلة – مسار 24  

حذر ممثلون عن البابا فرنسيس مبعوث الفاتيكان ودائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الخميس3 أكتوبر/تشرين، من المس بالوضع القائم في المدينة المقدسة،مؤكدين من جانبهم أن: أسس التعايش الإسلامي المسيحي ودعم الحفاظ على الوضع القائم للمقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة بحسب بيان للأوقاف الإسلامية بالقدس هي ركيزة المقاومة لتغيير تلك الأوضاع القائمة.

زارت مجموعة من رجال دين فرنسيسكان برئاسة المبعوث البابوي الكاردينال “ليوناردو ساندري” الحرم القدسي حيث تجولوا في ساحته قبل أن يلتقوا مدير عام أوقاف القدس الشيخ “عزام الخطيب” التميمي ومجلس الأوقاف الإسلامية في مكتبة الحرم.

أكدت الأوقاف الإسلامية في بيانها الخاص أن أي اعتداء على الوضع التاريخي والقانوني والديني القائم في المدينة المقدسة له عواقب وخيمة على السلام والعيش المشترك بين أتباع الديانات السماوية ليس في القدس فقط وإنما في أرجاء المعمورة.

كان البابا قد صرح خلال استقباله بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث قبل نحو عامين ان “كل شكل من أشكال العنف والتمييز والتعبير عن التعصب ضد مؤمنين يهود ومسيحيين ومسلمين او ضد اماكن عبادة، يجب أن يرفض بحزم.

أشار البيان إلى تأكيد المجتمعين تمسكهم بمبادئ العهدة العمرية التي رسمت شكل العلاقة بين المسلمين والمسيحيين على قاعدة أن المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم وأن كنيسة القيامة للمسيحيين وحدهم أيضا.

حق تقرير المصير

بحسب البيان، أكد المجتمعون أن “القدس عاصمة لدولة فلسطين وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم”. ويقع الحرم القدسي الذي يضم المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة وغيرها من المرافق في البلدة القديمة.”

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫110 تعليقات

  1. Thanks a lot for sharing this with all of us you really know what you are talking about! Bookmarked. Please also visit my web site =). We could have a link exchange contract between us!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق