ملفات

مرصد مصري يحذر من هجمات داعشية تتزامن مع احتفالات العالم بعيد الميلاد المجيد

رسالة للتنظيم باسم "الغلظة على الكفار" دعت لشن الهجمات

مرصد مصري يحذر من هجمات داعشية تتزامن مع احتفالات العالم بعيد الميلاد المجيد

القاهرة – مسار 24

حذَّر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، من الدعوات الإرهابية لتنظيم داعش التي تحث عناصرها وذئابها المنفردة على شن هجمات إرهابية في أعياد الميلاد، حيث دعا التنظيم في رسالة عرفت باسم “الغلظة على الكفار” إلى شن هذه الهجمات في أعياد الميلاد المقبلة.

وقال المرصد:
إن التنظيم اعتاد على نشر مثل هذه الدعوات التي تهدف إلى بث الرعب بين المجتمعات الأوروبية في مثل تلك الأوقات، حيث سبق أن دعا التنظيم عناصره إلى شن هجمات إرهابية في أسبانيا، ووثق ذلك في إصدار له تحدث فيه عناصره باللغة الأسبانية.

وأشار المرصد:
إلى أن التنظيم عادة ما يبث مثل هذه الدعوات بهدف بث الحماس في نفوس عناصره، ولا سيما ما يعرف بـ “الذئاب المنفردة” منهم وبخاصة في المجتمعات الغربية، إلا أن توقيت إصدار هذه التهديدات يختلف عن الأعوام السابقة بسب تنفيذ التنظيم لثلاث عمليات إرهابية، استهدفت كلًّا من فرنسا والنمسا في أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/نشرين الثاني من هذا العام، وهو ما يعطي انطباعًا بأن التنظيم عاد مرة أخرى إلى الاعتماد على ذئابه المنفردة في تنفيذ عمليات إرهابية باستخدام الأسلحة الخفيفة أو الدهس وغيرها.

وأوضح المرصد:
أن التنظيم سبق له أن نفَّذ عمليات إرهابية خلال أعياد الميلاد في أعوام سابقة، ففي ديسمبر/كانون الأول 2016 نفذ التنظيم هجومًا إرهابيًّا استهدف به سوقًا بالعاصمة الألمانية برلين؛ ما أسفر عن مقتل 12 شخصًا وإصابة 50 آخرين. كما تمكنت السلطات النمساوية في العام نفسه من إحباط هجوم إرهابي كان يعد له “داعش” عبر ثلاثة شبان تأثروا بأيديولوجية التنظيم، وكانوا يسعون لشن هجمات إرهابية على سوق في العاصمة النمساوية فيينا. كما أصدر التنظيم في عام 2017 ما عرف بـ”دليل الذئاب المنفردة”، وهو مكون من (17) عنصرًا يتحدث فيه عن كيفية عمل عناصره في أوروبا بهدف شن هجمات إرهابية مروعة خلال أعياد الميلاد.

وأكد المرصد:
أن القضاء على تنظيم داعش في منطقة ما لا يعني القضاء نهائيًّا عليه، خاصة أن التنظيم له عناصر تتبعه من كافة المجتمعات، وهو ما يعني أن التنظيم قادر على شن هجمات مروعة في أي مكان، خاصة مع ما يعرف بـ “ظاهرة العائدون من داعش” الذين يشكلون تهديدًا مستمرًّا لمجتمعاتهم، خاصة أن الكثير من التقارير والدراسات أكدت أن عناصر منهم لا يزالون على صلة بالتنظيم وأفكاره.

كانت تقارير أوروبية صدرت في الأشهر الماضية قد تحدثت عن أن التنظيم قادر على أن ينفذ عمليات إرهابية في أوروبا، ورصدت هذه التقارير الإصدارات الداعشية وغيرها من الدعوات التحريضية التي تستهدف أوروبا بالأساس، ومما يؤكد تلك الفرضية نجاح السلطات الروسية في نوفمبر/تشرين الثاني من هذا العام في إلقاء القبض على عناصر كانت تسعى لتنفيذ عمليات إرهابية في العاصمة “موسكو” وكشفت السلطات أن هذه العناصر عملت أيضًا على جمع الأموال وتجنيد أشخاص آخرين.

 

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫167 تعليقات

  1. When I originally commented I clicked the “Notify me when new comments are added” checkbox and now each time a comment is added I get several emails with the same comment. Is there any way you can remove people from that service? Thank you!

  2. تنبيه: generic priligy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق