ملفات

خزان الفيروس وزنه 28 جرامًا يحمل كورونا ويهدد به العالم ودراسات تؤكد لا يؤثر فيه

الخفاش "خزان للفيروسات" سبب عددا من الأمراض والأوبئة بأفريقيا وماليزيا وبنجلاديش وأستراليا

خزان الفيروس وزنه 28 جرامًا يحمل كورونا ويهدد به العالم ودراسات تؤكد لا يؤثر فيه

 

خاص – مسار 24

بات فيروس “كورونا” الجديد مرتبطا لدى الأذهان بمرض “قاتل” أزهق أرواح أكثر من 250 شخصا في الصين،لكن حقيقة مايفعلها الفيروس في رئتي الإنسان لا يزال مجهولا لدى الكثيرين. وأظهرت أشعة على الرئة لسيدة مريضة عمرها 33 عاما، تأثير الفيروس الذي انتشر من مدينة ووهان وسط الصين، وسبب ذعرا ويهدد العالم بعد أن انتشر في أكثر من 20 دولة.
وتعيش السيدة في ووهان، لكنها سافرت إلى لانزو إلى الغرب من المدينة الموبوءة مؤخرا، وهناك بدأت أعراض المرض في الظهور.

شعرت سيدة تعيش بووهان الصينية بحمى بسيطة بعد 5 أيام من السعال، مما دفع بها إلى زيارة مستشفى في لانزو، ووقتها كانت حرارتها قد بلغت 38.8 درجة. وفي المستشفى أبلغها الأطباء بإصابتها بالفيروس الجديد، مسترشدين بنقص حاد في عدد كرات الدم البيضاء، وهو أحد الأعراض الملازمة للعدوى.

اختلفت أعراض فيروس “كورونا” بين المصابين به، فبعضهم لا يشعر سوى بجفاف الحلق والصداع الخفيف، بينما قد يعاني

آخرون من الحمى والسعال ومشاكل التنفس، في حين تصاب نسبة بسيطة من المرضى بالالتهاب الرئوي الذي يسبب تورم الرئتين وإفراز السوائل بهما.

يرجح بعض العلماء، أن يكون “فيروس كورونا” الذي انتشر انطلاقا من الصين ثم تحول إلى وباء مرعب، قد نجم عن طائر الخفاش داخل سوق للحيوانات في مدينة “يوهان”.

ويقول مدير منظمة “إيكو هيلث” غير الحكومية المختصة في شؤون الصحة، بيتر داسزاك، إنه قضى 15 في الصين وعكف على دراسة انتقال الأمراض من الحيوان إلى الإنسان.
وأضاف داسزاك أن مصدر فيروس كورونا المثير للرعب لم يتأكد بعد، لكن ثمة احتمال كبير بأن يكون الخفاش هو السبب.
وبحسب ما نقلت صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن العالم يعتقد أن المرض انتقل عن طريق الطائر المعروف باسم “خفاش حدوة الفرس” الذي يزيد وزنه عن 28 غراما.
وفي حال صحت هذه الفرضية، فإن فيروس “كورونا” سيضاف إلى فيروسات أخرى خطيرة يحملها طائر الخفاش.
وكان الطائر قد تسبب قبل سنوات بانتشار فيروسات مثل “سارس” و”ميرس”، وذلك لأن الخفاش يستطيع أن يحمل فيروسات مختلفة دون أن يمرض.
ويوصف الخفاش بأنه “خزان للفيروسات” التي سببت عددا من الأمراض والأوبئة في أفريقيا وماليزيا وبنغلاديش وأستراليا.
ولا يقتصر الأمر على الفيروسات المذكورة، حيث يحمل الخفاش عدوى “إيبولا”، كما يحمل فيروس “داء الكلب”.
وبفضل المقاومة إزاء الفيروسات، يتفوق الخفاش مناعيا على باقي الكائنات الثديية، كما أنه يقتات على أطنان من الحشرات الحاملة للفيروسات.
ونتيجة لهذا الافتراس، يساهم طائر الخفاش في تلقيح كثير من الثمار مثل الموز والأفوكادو والمانجا.

مبالغ فلكية تبرعات للحد من انتشاره 

مع استمرار انتشار فيروس “كورونا” الجديد في الصين، أعلنت وسائل إعلام محلية رسمية عن حملة تبرعات جمعت مبلغا “فلكيا” لمواجهة المرض القاتل، في ظاهرة تعكس تضامنا اجتماعيا واسعا داخل البلاد.

وقالت صحيفة “بيبولز ديلي” الصينية، نقلا عن “جمعية الصين الخيرية”، إن إجمالي التبرعات بلغ 10.1 مليار يوان، أي ما يقترب من مليار ونصف دولار .

وتحتاج الصين هذه الأموال في تشييد المستشفيات وإكمال إجراءات الحجر الصحي وإجراء الأبحاث الساعية لتحضير لقاح مضاد للفيروس.

وفي أحدث إحصاء بشأن ضحايا “كورونا”، ذكر تلفزيون الصين المركزي نقلا عن لجنة الصحة الوطنية، أن عدد وفيات الفيروس ارتفع بواقع 46 شخصا، الجمعة، ليبلغ 259 في المجمل. وسجلت البلاد 2102 حالة إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 11791.

وكانت لجنة الصحة بإقليم خوبي، بؤرة انتشار الفيروس، أعلنت تسجيل 45 حالة وفاة و1347 حالة إصابة جديدة وأفادت مدينة ووهان عاصمة خوبي بتسجيل 576 حالة إصابة، الجمعة، فضلا عن 33 حالة وفاة. ولقي 192 شخصا حتفهم بالفيروس داخل ووهان.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق