مقالات

سوريا والجامعة العربية

بقلم: هشام لطفى

سوريا والجامعة العربية

بقلم: هشام لطفى

تبدوا الأمور احيانا عبثية . تحكمها الأشياء المصابه بعمى والوان او ربما بمرض ذهنى ونفسى . قضيتان احداهما على المستوى
القومى والأخرى على المستوى المحلى . ولأننا بصدد الحديث عن الحالة السورية التى هى فى الصميم حالة عربيه بالدرجة الأولى .
ومن ثم لها اثارها الجانبية على مستوى العالم . سوريا الوطن العربى الجريح . الحالة .. الاعتداء السافر من جانب الوالى
العثمانى الاخوانى اردغان . ذلك الموتور الذى احتل ارضا عربيه تابعة لدولة عربيه لها مكانه ضمن جامعة تسمى جامعة الدول
العربيه . انتفضت المنطقة العربيه عن كاملها باستثناء دويله حقيره تدعى قطر الصهيونيه . انتفضت غاضبه على احتلال جزء
غالى من دولة عربيه عريقه . وانتفض الساده ملوك ورؤساء وامراء الوطن العربى الكبير . فتم دعوة الجامعه العربيه فى
محاولة لانقاذ ما يمكن انقاذه . فتم بحمد الله وتوفيقه حضور كافة المدعوين لهذا الاجتماع … واختلط الحابل بالنابل .
وطالب عدد كبير من القيادات العربيه بعودة سوريا الى حضن الوطن مرة اخرى . بعد ان نجحت قطر وقتها وعدد من الاقطار
العربيه باستبعاد سوريا من مجلس جامعاتهم العربيه . ولكن تبدوا الأمور قد انكشفت . فالعدو الذى طردت من اجله سوريا
العروبه . هو نفسه العدو الذى اجتاح الوطن العربى . من العراق الى ليبيا ومن مصر الى السودان ومن ثم الى اليمن .
الا وهو تنظيم الاخوان الارهابى . تنظيم دمر المنطقة العربيه بتوجيهات امريكية صهيونيه . وتحت دعاوى . الخلافه والحريات
وما الى ذلك من ادوات غربيه تحقق اهدفان الوالى العثمانلى القابع فى قصره التركى المزين بالدماء العربيه.

وجاءت القرارات العربيه على مستوى الحدث !! فلا عادت سوريا الى حضن الوطن . استجابة لدعوات التنظيمات الارهابيه
الاخوانيه بناء على توجيهات محمد مرسى زعيم الاخوان فى مصر بتحريض من قادة تنظيم القاعده والسلفيه الجهاديه المتطرفه
المجتمعون وقتها فى ستاد ناصر بالقاهره . وايضا بتوصيات من بعض القاده العرب بالطبع من بينها دويلة قطر الاخوانيه ..
وصدر بيان الجامعة العربيه . بعبارت الشجب والاستنكار والاستعباط . ولكل دولة عربيه ما تراه من مواقف ضد تركيا التى
تغتصب الأرض والعرض .. وانتهى مولد جامعة الدول العربيه . ضجيج بلا طحين .. لتستمر المأساة السوريه امام اعين ملوك
وامراء ورؤساء وطننا العربى الكبير . ثو يطرح سؤال غبى من بعض المتصهينين فى بعض بلداننا العربيه . تعود سوريا بعد ان
تخرج ايران منها . يا ايها الأغبياء . لماذا دخلت ايران الى سوريا . ان صح ان دخلت .. دخلت بعض القوات لمساعدة دولة
عربيه بعدما تركتموها وحيده تحارب عشرات الألاف من التنظيمات الارهابيه الداعشيه والصهيونيه . هى نفس التنظيمات التى
احتلت ودمرت وحرقت وقتلت عشرات الألاف من ابناء الشعب العربى . ورغم ذلك وبعد ان وضحت الرؤيه تماما . ان ما
يحدث فى سوريا لم يكن بثوره . بل هى مؤامرة دمرت ليبيا واليمن والعراق ومازالت مصر تعانى ويسقط الشهداء من
الجيش والشرطه والمدنيين . ورغم وضوح الحقيقة المرة . الا أن مجلس جامعة الدول العربيه وامينها العام السيد ابو الغيط له رأى اخر.!!!

ولكن فى النهايه سوف تسقط كل دعاوى الغطرسة التركيه المدعمه من الصهيونية العالميه ذات الغطاء الاخوانى القطرى الحقير..
وتبقى سوريا العروبه صامدة منتصره وسوف تعود الى سابق عصرها الذهبى . سوريا الكرامة والتحدى..

كاتب صحافي مصري

 

 

 

 

الوسوم

مسار 24

هناك حقيقة وراء الخبر

مقالات ذات صلة

‫39 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق